مدارس STEM: اتجاه آخر للتعليم ! أم ضرورة !

مدارس ستيم " STEM" هل هي  مجرد اتجاه أخر للتعليم  ام ضرورة تقتضيها متطلبات العصر ؟

اسماعيل ياسين

رئيس الجمعية العربية للروبوت

 

بالنسبة للكثيرين، فإن التركيز المتزايد على العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات في التعليم هو مجرد اتجاه آخر سيأتي ويذهب كما هو الحال في العديد من المبادرات الأخرى.

 

اولئك الذين يفهمون أن منحى ستيم هو حقا دفعة  حقيقية  لتطوير التعليم بما يوفره من فرصة لطلبة لتعلم واكتساب مهارات القرن 21، وحل المشكلات، ومهارات الاتصال، ويفهمون المعني الحقيقي له واليات التطبيق الصحيحة ،  يدركون تماما  ان ستيم    هو أكثر من مجرد اتجاه عابر،   وينبغي أن ينظر إليه على هذا النحو. 

تحويل المدارس إلى "مدارس العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات" هو أحد العوامل التي يبدو أنها تشير إلى اتجاه STEM. في حين أن المدرسة لا تحتاج إلى إعادة تسمية أو إعادة تسمية مثل  "مدرسة ستيم" او STEM School  ، فهذا الامر لا يتعدى كونه اجراء لايؤدي الى نتيجة فعلية اذا اقتصر الامر على اعادة التسمية فقط . ولكن الصحيح ان مدارسSTEM  الفعلية هي من تتمتع بهذا الخصائص الرئيسية  الثلاث :  - أنها تستند الى اسلوب التعلم القائم على الاستفسار والتحقق والاستقصاء ، وتركز على إعداد الطلبة للمهن والوظائف في القرن ال 21، تسعي بنشاط على اقامة شراكات مع مع الكليات والجامعات الموجودة في مناطقها  لربط طلابتها مع المجتمع وعالم الاعمال.

 

التعليم الفعال في مدرسة ستيم يتطلب أكثر من مجرد قراءة الحقائق للأطفال. فمن أهم القضايا التي تواجه التعليم وفق منحى ستيم هو  نقص خبراء العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات الذين يختارون التدريس. هناك عدد قليل من المعلمين المؤهلين الذين يعتبرون أنفسهم خبراء في مجالات المحتوى الخاص بهم، مما يعني أن المناطق التعليمية يجب أن تركز أكثر على الحوافز التي من شأنها جذب المهنيين وخبراء ستيم الذين يمكن أن يعلموا الأطفال مفاهيم ستيم بطرق هادفة ومثمرة


توجيه المعلومات في منحى ستيم إلى استراتيجيات التدريس الفعالة هي أيضا جزءا لا يتجزأ من التعليم الجيد في مدرسة ستيم. المعلمون الذين يغرسون عقلية النمو في الطلاب من المرجح أن نرى لديهم المزيد من النجاح في الفصول الدراسية ، حيث يؤدي هذا الى فهم أكبر للمفاهيم عند الأطفال عندما يطبقون  استراتيجية  التجربة والخطأ في سعيهم نحو إتقان الدرس. كما ان استخدام التعلم القائم على الاستفسار، والذي يتطلب من الطلبة عمل استقصاء  لإجراء التحقيقات، واستخدام البيانات، والوصول إلى استنتاجات بناء على المعلومات التي يجمعونها، يمكن المعلمين من بناء مدارس ستيم ناجحة .

 


عند التخطيط لمدرسة ستيم، يجب على المعنيين النظر بشكل جيد ومتمعن الى البرامج التي تقدمها  الشركات في هذا المجال ، فكما ذكرنا سابقا ان التحول الى مدارس ستيم ليس بالاسم فقط ولا في البرامج التي يمكن ان تطبق ، وانما هي مجموعة من العمليات والاجراءات التي يشترك بها جميع عناصر العملية التعليمية من اصحاب قرار ومدراء ومعلمين واولياء امور الطلبة والطلبة انفسهم  والمجتمع المحلي والجامعات والشركات  التي يمكن أن تسهم في التعليم في هذه المجالات، ، لذا يجب الحرص على بناء استراتيجية تحول واضحة  للمدرسة التي ترغب بالتحول الى منحى STEM والاستناد الى المعلومات والخبراء المتخصصين في هذا المجال حتى لايتحول هذا الامر الى مجرد اتجاه اخر لتعليم ينتهي دون تحقيق النتائج المطلوبة .

 

ismailz@yahoo.com

خبير ومدرب في مجال ستيم